الأمم المتحدة تمهد لتسيير رحلات جوية إنسانية إلى مأرب

هلا أخبار – وصل منسق الشؤون الإنسانية الأممي في اليمن، ديفيد غريسلي، إلى مأرب، اليوم الاثنين في أول رحلة لطيران الأمم المتحدة تصل إلى هذه المحافظة.

وأشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، في بيان مقتضب، إلى أن ذلك جاء تدشيناً للرحلات الجوية الإنسانية إلى مأرب، والتي تؤوي ملايين السكان والنازحين المتضررين من حرب ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وتوقّع المكتب أن يؤدي تدشين الرحلات الجوية الإنسانية لمحافظة مأرب إلى تعزيز وصول المساعدات الإنسانية بشكل كبير لها، وذلك لمساعدة ملايين الأشخاص المتضررين من النزاع.

وزار منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ديفيد غريسلي مخيمات النزوح في الجفينة والسويداء والروضة في مدينة مأرب ومديرية صرواح المجاورة.

كما تفقد أيضاً سير العمل في المركز الإنساني التابع للمنظمة الدولية في مدينة مأرب استعداداً لافتتاحه كمكتب تنسيق إغاثي مستقل.

واستمع غريسلي إلى عدد من النازحين وتعرف منهم على أهم احتياجاتهم الأساسية في الجانب الإغاثي والإيوائي، وأبرز الصعوبات والتحديات التي يواجهونها في سبيل تأمين الخدمات اليومية الضرورية لهم.

وأوضح المسؤول الأممي أن زيارة وفد الأمم المتحدة إلى محافظة مأرب ونزوله الميداني إلى مخيمات النزوح، يهدفان إلى الاطلاع عن كثب على الوضع الإنساني والمعيشي للنازحين، وتفقد أوضاعهم وتلمس أهم احتياجاتهم في مجالات الغذاء والإيواء والمياه والجانب الصحي والتعليمي.

وأشاد غريسلي بجهود السلطة المحلية في محافظة مأرب في استيعاب وإيواء النازحين، وتوفير احتياجاتهم، مؤكداً حرصه على مضاعفة حجم التدخلات الإنسانية، وحشد المزيد من الموارد واستقطاب شركاء دوليين، بما يسهم في تغطية العجز القائم في تأمين احتياجات النازحين، وتوفير متطلباتهم الضرورية في المحافظة، بحسب وسائل الإعلام اليمنية الرسمية.

من جهته، أوضح وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح أن النازحين في مخيم السويداء وباقي مخيمات النزوح في المحافظة يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة، نتيجة عجز السلطة المحلية عن استيعاب الأعداد الكبيرة لهؤلاء النازحين، وتأمين احتياجاتهم الأساسية، في ظل استمرار حركة النزوح وضعف دور المنظمات، وضعف تدخلاتها الإنسانية في المحافظة.

ودعا الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية والإغاثية، للقيام بدورها الإنساني تجاه أكثر من 2 مليون نازح تحتضنهم محافظة مأرب بقدراتها المحدودة، مطالباً المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات الحوثية الانقلابية لوقف استهداف مخيمات النزوح وتعريض حياة النازحين للخطر.

وأشار مفتاح إلى أن “الصمت الدولي تجاه جرائم الميليشيات بحق النازحين في محافظة مأرب، قد شجعها على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية، التي كان آخرها قصف مخيم السويداء بالقذائف المدفعية” السبت. (العربية)

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق