تاريخ مئذنة الجامع الكبير “الملوية” بالعراق

هلا أخبار – بتصميمها المميز والفريد، تبرز مئذنة المسجد الجامع الكبير في سامراء، “الملوية”، كشاهد على إبداعات العمارة العراقية التاريخية.

وتقع مدينة سامراء الأثرية على ضفاف نهر دجلة، على مسافة 130 كيلومتراً شمال العاصمة العراقية، بغداد، وفقاً لموقع مركز التراث العالمي التابع لمنظمة “اليونيسكو”.

وتضم المدينة، التي كانت قديماً مقر عاصمة إسلامية “جبارة” وبسطت نفوذها على أقاليم الدولة العباسية التي امتدت خلال قرن من الزمن من تونس إلى وسط آسيا، ابتكاراتٍ هندسية وفنية طوّرت محلياً قبل أن تنقل إلى أقاليم العالم الإسلامي، وأبعد من ذلك.

ويعد المسجد الجامع ومئذنته “الملوية”، اللذان شيدا في القرن التاسع الميلادي من بين الآثار العديدة والبارزة الموجودة في المدينة الأثرية.

وعن تاريخ المسجد الجامع الكبير في سامراء ومئذنته الشهيرة “الملوية”، فقد “بناه الخليفة العباسي المتوكل على الله بن الخليفة المعتصم بالله، بين عامي 848 و851 ميلادي”، أي أن عمرها يتجاوز الأف عام، وفقاً لموقع جامعة سامراء.

وتعد مئذنة الجامع من أبرز معالم العمارة العباسية في مدينة سامراء، إذ تتميز بطراز معماري فريد من نوعه عن بقية مآذن العالم الإسلامي.

(سي إن إن)

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق