الضمور: تفاقم التسول الإلكتروني بالأردن

الضمور: لا نص قانونيا يجرّم التسول الإلكتروني

هلا أخبار – قال أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية برق الضمور، إن هنالك ظاهرة جديدة تفاقمت مؤخرا في الأردن وهي ظاهرة التسول الإلكتروني.

وأوضح الضمور في حديثه للتلفزيون الأردني، اليوم الخميس، أن ظاهرة التسول الإلكتروني هي سلوكيات لم يعتَد الناس عليها، مضيفا أنها انتشرت بشكل سريع من قبل فئات معينة لجني المال والتطفل على الآخرين.

وأشار إلى أنها تقوم على بعث رسائل استعطاف لمستخدمي مواقع التواصل الالكتروني، بقوله “هنالك امرأة تدعي بأنها أرملة ولديها أطفال ولا تمتلك المال، والبعض يدعي الإصابة بأمراض خطيرة وهكذا”، وثبت أن غالبية الرسائل غير حقيقية.

وأكد الضمور أن المبلغ قد يكون بسيطا جدا من وجهة نظر المتبرع لكنه كبير جدا مقارنة بعدد الضحايا الذين تم الاحتيال عليهم بهذا الموضوع، ما يعني أنه سيتم جمع أموال ضخمة.

ولفت أنه لا نص قانونيا بالدستور يجرم هذه العملية، وعليه تشكلت لجنة للنظر بنظام جمع التبرعات بشكل عام، حيث أدرج من ضمن مهامها متابعة التبرعات الإلكترونية ليكون هنالك تجريم لهذه الظاهرة.

وقال الضمور إن اللجنة تشكلت من 11 جهة مختصة لعمل التعديلات اللازمة ولتغريم هذا السلوك، منها وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في مديرية الأمن العام.

من ناحيته، قال وزير التنمية الاجتماعية وزير العمل المكلف أيمن المفلح، إنه تم رصد عدد من الحالات التي تجمع الأموال بداعي التبرعات على منصات التواصل الاجتماعي.

ولفت إلى أنه سيتم إعادة تعديل نظام جمع التبرعات كونه قديم وسيتم متابعة التبرعات على وسائل التواصل الاجتماعي.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق