الحنيفات: نبحث مدخلات الانتاج.. والنتائج منتصف رمضان

هلا أخبار – قال وزير الزراعة الدكتور خالد الحنيفات، إنه تم منذ أسبوعين البدء بدراسة تكلفة مدخلات الانتاج على المزارعين، متوقعا أن يتم الانتهاء منها في منتصف شهر رمضان.

وأشار خلال اجتماعه مع لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية اليوم الأربعاء، إلى أن الوزارة بدأت بدراسة أسعار مدخلات الانتاج كاملة بأسواقها ومنشأها وبـ10 أسواق مجاورة للأردن لمقارنتها وللوصول إلى سعر عادل للمزارع.

وأكد أن مدخلات الانتاج تشكل عبئا كبير على المزارع الأردني في ظل هذه الظروف الصعبة، مضيفا “هنالك فحش بالغ بتسعيرة مدخلات الانتاج”.

وبين ان الحكومة تعمل على وضع خطة شاملة للقطاع تتكون من 7 محاور، قابلة للتنفيذ وفيها استدامة، لتنعكس على المواطن والقطاع والوضع الاقتصادي بشكل عام.

وأوضح أن الحكومة لديها حزمة من القرارات التحفيزية للقطاع، مشددا على أنها تهدف إلى التحفيز وتقديم الانتاجية وتشغيل الأردنيين.

ولفت إلى أنه تم رفع قيمة التسهيلات الائتمانية لصندوق الإقراض الزراعي من 70 مليون دينار إلى 100 مليون، فضلا عن 35 مليون دينار قروض دون فوائد، 10 مليون منها للانتاج النباتي و10 مليون دينار أخرى للانتاج الحيواني، و10 مليون دينار للتنمية الريفية لتمكين المرأة، و5 مليون دينار للمشاريع الزراعية للشباب.

ونوه إلى أن دور الوزارة الآن تحفيز العمالة المحلية للعمل في الزراعة، ولذلك تم تخصيص 10 مليون دينار لدفع أجر العامل الأردني الراغب بالعمل بالزراعة، لمدة 6 أشهر وبواقع 200 دينار شهريا، كاشفا أنه سيتم البدء به قبل رمضان، فضلا عن 5 مليون دينار لمشاريع التشجير، حيث سيتم دفع 260 دينارا لنحو 5 آلاف فرصة عمل على امتداد المملكة وسنبدأ بتشجير الصحراوي لتشجيع المواطنين، وقد يمتد تمويل المشروع إلى 10 مليون دينار.

وأضاف “مشكلة الأردن الأولى هي البطالة، ولا يعقل إخراج 2 مليار دولار سنويا لخارج الأردن”، وذلك في إشارة إلى أجور العمالة الوافدة.

وعن التسويق، قال الحنيفات إن هنالك خطوات لدى جهات مرجعية بإعداد خطة قابلة للتنفيذ، تتمحور حول؛ إيجاد منافذ تسويقية في دول مستهلكة، مؤكدا أنه في حال رغب القطاع الخاص العمل عليها فسيتم تقديم كل التسهيلات اللازمة له.

وأشار إلى تعاون المملكة مع عدد من المعارض التسويقية، في دبي وجدة والمنامة والكويت، وقد يتم البدء في الدوحة قريبا.

وأشار وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات إلى وجود دراسات لإنشاء مركز تسويق واقامة معارض دائمة في دول الخليج العربي بهدف السويق للمنتج الاردني، اضافة للتصنيع الغذائي حيث جرى تخصيص 30 دونما في منطقة الاغوار بهدف انشاء مصانع غذائية بتمويل مالي بلغ مليون ونصف المليون دينار لحماية المنتج الزراعي الاردني والترويج له محليا عبر المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية والاسواق التجارية.

وحول التصنيع الغذائي، أكد انه سيتم العمل على إقامة مدينة تنموية صناعية في الغور؛ للتصنيع الغذائي في الأردن، مبينا أن المنطقة التنموية تعني إعفاءات تجذب المستثمرين.

ونوه إلى أنه سيتم البدء بانشاء معرض الدائم للمنتاج الريفية في الأول من أيار المقبل، وسيغطي الاحتياجات كاملة كسوق دائم ومعرض يسوق المنتجات الريفية؛ وذلك لتحسين دخل الأسر.

وحول الحراج، قال الحنيفات إنه يجب تفعيل الرقابة والقوانين والأنظمة الرادعة لكل التعديات على الحراج، فضلا عن “نسج علاقة ما بين المواطن والغابة”.

وأوضح أنه يجب إنشاء جمعيات جوار الغابة؛ بحيث تكون فرص دخل للناس القاطنين بجوار الغابة.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق