مركز جامعة الزرقاء لتلقي لقاح كورونا يستقبل المواطنين

هلا أخبار – بدأ مركز تطعيم فيروس كورونا بجامعة الزرقاء، اليوم الثلاثاء، باستقبال المواطنين المسجلين من خلال منصة وزارة الصحة لتلقي المطاعيم الخاصة بالفيروس اعتبارا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر.

وتوقع بيان صحفي صدر عن الجامعة، اليوم، أن يستقبل المركز الذي جرى افتتاحه بالشراكة مع وزارة الصحة والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات 1000 مواطن خلال هذا اليوم، مشيرا إلى زيادة أعداد المواطنين في الأيام القادمة الذين سجلوا من خلال منصة وزارة الصحة.

وأكد البيان أن كوادر الجامعة خصوصا طلبة كلية التمريض، ستشارك في عملية التطعيم بعد تدريبهم على إعطاء المطعوم المضاد لفيروس كورونا، إضافة إلى كوادر من المختصين في مجال تكنولوجيا المعلومات والعاملين في جامعة الزرقاء لتوثيق عملية التطعيم ومتابعة متلقي اللقاح إلكترونياً ممن تلقوا اللقاح بالمركز وعدد من الإداريين لتقديم الخدمات اللوجستية للمركز.

وقال نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية، الدكتور نضال عيشه، إن افتتاح المركز يهدف إلى تحقيق التشاركية مع المؤسسات الوطنية في سبيل خدمة المجتمع المحلي وسلامة المواطنين وتجاوز هذا الوباء نحو صيفٍ آمن، وترسيخا للتوجيهات الملكية السامية بضرورة التكاتف بين جميع مؤسسات الوطن لمحاربة وباء كورونا والتخفيف من آثاره على المجتمع.

وأشار إلى أن “الجامعة مؤسسة وطنية تحمل همّ الوطن، ولا تقبل إلا أن تكون سبّاقة في تلبية ندائه، والسير في ركب القيادة الهاشمية مستلهمة منها العزيمة والإصرار، ومن منطلق المسؤولية الوطنية والمجتمعية سخرت الجامعة إمكانياتها المادية وكوادرها البشرية للقيام بواجبها الوطني المتمثل في إنشاء مركز للتطعيم ضد فيروس كورونا داخل حرمها.

وبين أن المركز سيكون محطة مميزة لإعطاء اللقاح لأهالي محافظة الزرقاء، حيث جرى تجهيز المركز بـ 25 عيادة وبكل ما يلزم من كوادر بشرية ومتطلبات مادية لإتمام عملية التطعيم بكل حرفية وسرعة وتنظيم.

وأكد تخصيص طاقم طبي وتمريضي مختص للتعامل مع أي حالة تتعرض لآثار جانبية بعد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا وحسب توصيات وزارة الصحة.

وأشار عميد شؤون الطلبة، الدكتور ماجد مساعده، بدوره، كضابط ارتباط إلى حرص جامعة الزرقاء على تسخير جميع إمكانياتها البشرية والمادية في خدمة المجتمع المحلي وتقديم الدعم للمؤسسات الوطنية، خاصة في الحالات الاستثنائية كفيروس كورونا، انطلاقا من دور الجامعة في المشاركة الفاعلة بالواجبات الوطنية والتنمية المجتمعية. وأوضح أن الجامعة جهزت المركز بجميع الأدوات والأجهزة والمستلزمات اللازمة للقيام بإعطاء اللقاح لتنعكس على متلقي اللقاح وتسهل على القائمين بالتطعيم أداء واجباتهم بكل سهولة ويُسر.

وبين الدكتور المساعدة أن اختيار مسرح زاركي بليديوم في حرم الجامعة مركزا للتطعيم انطلاقا من العمل التشاركي واستناداً إلى معطيات أساسية أهمها المساحة الواسعة التي يراعى فيها التباعد والتهوية اللازمة، لضمان استقبال المستهدفين للتطعيم ضد فيروس كورونا، مشيرا إلى أن المركز مستمر في إعطاء المطاعيم للمواطنين بالتنسيق مع وزارة الصحة والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق