بحث توسعة الجزء الجنوبي من قناة السويس

هلا أخبار – قال رئيس هيئة قناة السويس المصرية أسامة ربيع الثلاثاء إن الهيئة تبحث توسعة الجزء الجنوبي من الممر المائي الذي علقت به سفينة الحاويات العملاقة إيفر غيفن.

وأضاف ربيع في مقابلة مع رويترز أن الهيئة تبحث أيضا شراء رافعات يمكنها تفريغ شحنات على ارتفاعات تصل إلى 52 مترا. وقال “إجراءاتنا سليمة وموجودة، نحن نحاول تحسين الخدمة فقط”.

وقال ربيع “نخطط أيضا لعملية التوسيع، إذا قمنا بتوسيع في قناة السويس في الجزء الجنوبي، لو يوجد مكان لـ250 مترا سنحتاج لـ400 متر”.

كانت السفينة إيفر غيفن البالغ طولها 400 متر قد جنحت بعرض القناة في الجزء الجنوبي من الممر المائي وسط رياح قوية يوم 23 آذار/مارس.

وظلت السفينة عالقة ستة أيام فمنعت مئات السفن من العبور وأضرت كثيرا بحركة التجارة العالمية. وبعد تعويمها، نُقلت السفينة إلى بحيرة تفصل بين قطاعي القناة حيث تجري هيئة قناة السويس تحقيقات فيما حدث.

وأشار ربيع إلى فصل أجهزة التسجيل بالسفينة وتسليمها إلى لجنة تحقيق قائلا إن السفينة ستستأنف طريقها بمجرد استكمال الإجراءات. وقال “نتكلم عن يومين أو ثلاثة أيام إضافية… لكن لن نتأخر”.

وأضاف أن لجنة التحقيق تتألف من خمسة أو ستة أعضاء من ذوي الخبرة في القانون والملاحة البحرية والإنقاذ والإدارة. وتابع أن الحادث تسبب في ضرر بالغ لمصر.

وقال “استخدمنا 15 قاطرة لمدة ستة أيام، (العاملون) اشتغلوا 24 ساعة (في اليوم). استخدمنا كراكتين واستخدمنا قاطرات مساعدة. حوالي ستة أو سبع قاطرات مساعدة. القناة توقفت ستة أيام وخسرنا مراكب… هذا لوحده ضرر كبير”.

وقالت الهيئة إنها ستواصل السماح بمرور السفن بحجم السفينة إيفر غيفن وإنها تعزز قدرتها على التعامل مع المشكلات في المستقبل. وقال ربيع “سنحاول جلب قاطرتين تكون قوة الشد لديهما فوق 200”.(ا ف ب)

المزيد من الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق